تشهد السعودية تحسناً ملحوظاً في بيئة الأعمال خلال الفترة الأخيرة، حيث ترتفع أجور الموظفين في القطاع الخاص غير المنتج للنفط بشكل مستمر، حيث تشير آخر البيانات الصادرة عن مؤشر مدراء المشتريات التابع لبنك الرياض إلى تحسن الأداء العام للشركات في الشهر الماضي، ونوضح لكم التفاصيل في موقعكم الاول سوالف.

اسباب ارتفاع أجور الموظفين في السعودية مع تحسن الأعمال

حسب بيانات شهر أبريل، فقد شهدت الشركات غير المنتجة للنفط زيادة قوية في أسعار المشتريات وأجور الموظفين، بينما ارتفعت نفقات الأعمال بوتيرة أبطأ منذ ثلاثة أشهر، وعلى الرغم من ارتفاع تكاليف مستلزمات الإنتاج،

أظهر مؤشر بنك الرياض لمدراء المشتريات المعدل موسميًا في السعودية ارتفاعًا ملحوظًا من 58.7 نقطة في شهر مارس إلى 59.6 نقطة في شهر أبريل، متراجعًا بشكل طفيف عن مستوى شهر فبراير الأعلى في ثماني سنوات.

من الملاحظ أن الظروف العامة للأعمال قد تحسنت في كل الشهور منذ شهر سبتمبر 2020، وكانت الزيادة الحادة والمتسارعة في حجم الأعمال الجديدة هي المحرك الرئيسي لارتفاع مؤشر مدراء المشتريات الرئيسي خلال شهر أبريل، كما كان معدل نمو الطلبات الجديدة هو الأسرع في ما يزيد قليلاً عن ثماني سنوات ونصف السنة.

يدل هذا التحسن في الظروف العامة للأعمال على تعافي الاقتصاد السعودي شامل بعد الأضرار التي لحقت بالاقتصاد العالمي جراء جائحة كوفيد-19، وهو ما يؤكد أن الاقتصادات العالمية تتجه نحو الاستقرار والتعافي في المدى القريب.


ينبغي الإشارة إلى أن هذا التحسن في الظروف العامة للأعمال يأتي في ظل تغيرات كبيرة في الاقتصاد العالمي، حيث تواجه العديد من الدول تحديات متزايدة فيما يتعلق بالتجارة والعولمة والتكنولوجيا والمناخ.

في النهاية، يلزم التركيز على تعزيز المرونة والاستجابة السريعة لمثل هذه التحديات للدول ذات الاقتصاد المحدود، بما في ذلك الاستثمار في التكنولوجيا والبنية التحتية والابتكار والتدريب وتعزيز القدرات، وغيرها.

مقالات متعلقة عرض الكل